17 آب 2015

Triangle GH - التعليم في حالة الطوارئ وحماية لأطفال اللاجئين السوريين والنازحين العراقين في أقليم كردستان العراق

- التعليم في حالة الطوارئ وحماية لأطفال اللاجئين السوريين والنازحين العراقين في أقليم كردستان العراق


تم تسجيلTGH رسميا و هو موجود وتعمل في أٌقليم كردستان العراق (KRI) منذ فبراير 2013.


وقام بتنفيذ الأنشطة النفسية والاجتماعية والتعليمية للاجئين السوريين والأطفال النازحين في منطقة دارتو (ضواحي أربيل) بدعم من ECHO (من أموال أطفال السلام - Children of Peace ) بالتعاوان مع منظمة جودي وهي منظمة سورية غير حكومية مسجلة في أقليم كردستان العراق.مركز دارتوالتعليمي يقع في منطقة دارتوو أحد ضواحي اربيل  بدات في ديسمبر 2013 وحتى ماية 2015  .توقف المركز لمدة شهر لنقل المركز و تجهيرز مبنى أكبر و عاد لفتح ابوابه في بداية شهر يوليو 2015 ليستقبل  111طفل نازح من أنحاء العراق والذين يستفيدون من دروس التقوية والأنشطة الترفيهية في العطلة الصيفية . أثناء العام الدراسي 2015-2016 مركز دارتو التعليمي سيستقبل حوالي 300 طفل سوري لاجئ أعمارهم تترواح بين 6-12 عاماً ليستفيدو من تعليم غير رسمي و 279 طفل عراقي نازح أعمارهم بين 6-17 عاماً ليستفيدو من دروس التقوية .بالنسبة للتعليم في مركز دارتو التعليمي هي للمرحلة الأبتدائية من الصف الأول للصف السادس يعتمد المركز على منهاج اقليم كردستان العراق العربي و لغة التدريس هي العربية المواد هي اللغة العربية ,رياضيات,علوم,اللغة الأنكليزية و اللغة الكردية(السورانية) أما بالنسبة للجانب الترفيهي فالأطفال يقومون بأنشطة الرياضة,الموسيقا,الرسم ,التمثيل و الالعاب.


مركز داراتوو التعليمي يقدم الدعم النفسي في المركز، والأطفال لديهم فرصة لقاء مع طبيب نفساني والاستفادة من أنشطة التوعية / الترفيهية. إذا لزم الأمر، يتم تحويل الحلات الى خدمات الصحة النفسية المتخصصة. خارج المركز، وكما يقوم فريق الدعم  النفسي بزيارات للأسر للتوعية وتنظيم الحملات في مجال حقوق الطفل للنازحين واللاجئين بالأضافة الى المجتمع المحلي .


في 26 يوليو 2015، نظم المركز حفل افتتاح واستقبل  المفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستايليانيدس. وخلال هذا الحفل، وكان للمفوض الفرصة لزيارة المركز ويجتمع بالأطفال، ومناقشة مع المدرسين ووفرق الدعم النفسي و أيضا مع اباء و أمهات الطلاب الذين من جهتهم عبروا عن امتنانهم. حول زيارته للمركز، وقال المفوض أن "تحول الأطفال الحرب الى  الأطفال السلام يعطي مستقبل مفعم بالأمل للأطفال الذين يعيشون في مناطق النزاعات طويلة أمدها"

قراءة 2648 مرات