×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 577
07 آب 2013

إطلاق عريضة مطالبة منظمة الصحة العالمية بنشر بيانات التشوهات الخلقية في العراق

ما هي القضية؟

نقلت هيئة الإذاعة البريطانية أن دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة العراقية لنسبة التشوهات الخلقية في شتى أنحاء العراق ستجد صلة ما بين إرتفاع عدد التشوهات والمناطق التي شهدت إقتتال عنيف في حرب 2003. سوف يؤكد هذا تقارير واردة من الأطباء والمستشفيات العراقية, وبالتحديد الفلوجة, عن وجود أزمة صحية خطيرة. مع هذا, فنتائج البحث تأخرت بشكل كبير.

 
لتوقيع العريضة

www.change.org/act4iraq 

للنشرعبر تويتر

الرجاء مناشدة منظمة الصحة العالمية لنشر بيانات التشوهات الخلقية في العراق. كفانا تأجيلا حان وقت العمل.@WHO #Act4Iraq http://www.change.org/act4iraq

لماذا لم يتم نشر نتائج البحث حتى الآن؟

هناك قلق لدى الأطباء والنشطاء من أن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العراقية يؤجلان النشر بسبب الحساسية السياسية للنتائج. قامت منظمة الصحة بتغيير موقفها عدة مرات وأضافت عقبات للنشر حتى مع تزايد الإهتمام الدولي بالدراسة.

ماذا تفعلون أنتم؟

بدأت الدكتورة سميرة العاني, أخصائية الأطفال بمستشفى الفلوجة, عريضة على موقع العرائض الإلكتروني (تشينج.أرغ) تطالب بنشر الدراسة في مجلة مجازة علمياً ومفتوحة للجميع. هذه العريضة مدعومة من قبل عدة مؤسسات غير حكومية لها اهتمام بمواضيع الحروب وحماية المدنيين.

لماذا مجلة علمية مفتوحة للجميع؟

نشر الدراسة في مجلة مفتوحة مثل "المكتبة العامة للعلم – واحد", سيعني مراجعة وتفحص نتائج الدراسة بشكل مستقل عن منظمة الصحة العالمية, كما سيعني إجراء عملية المراجعة بشكل أسرع. سيزيد ذلك الثقة بمصداقية النتائج وسيقلل من خطر حدوث ضغط سياسي من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية.

لماذا العجلة؟

دام انتظار شعب العراق 10 سنوات للإعانة الدولية في دراسة المشاكل الصحية التي بدأت بعد حرب الخليج الأولى عام 1991. حتى مع هذه الدراسة, هنالك حاجة لأبحاث إضافية للتعرف على أسباب تلك المشاكل الصحية, وفي ذات الوقت تعيش النساء العراقيات في خوف لكون التعرض للملوثات البيئية أثناء الحمل قد يؤدي لمشاكل صحية لدى أطفالهن.

ماذا يستطيع الناس فعله؟

الوسيلة الوحيدة للتأكد من حصول الشعب العراقي على الأجوبة الكاملة هي بدعم هذه العريضة والضغط على وزارة الصحة العراقية ومنظمة الصحة العالمية لجعل عملية مراجعة الأقران مفتوحة وشفافة قدر الإمكان

قراءة 481 مرات