طباعة
12 نيسان 2017

مؤسسة بارزاني الخيرية - التقریر السنوي 2016

  • الأربعاء, 12 نيسان/أبريل 2017

أدت الأوضاع السیاسیة والإقتصادیة الصعبة للعراق والمنطقة إلى زعزعة الحیاة الطبیعیة للمواطنین و إجبارهم على مغادرة منازلهم و التوجة إلى المناطق الآمنة في إقلیم کوردستان العراق. إزدادت أعداد الوافدین إلى درجة فاقت إمکانیات حکومة إقلیم کوردستان و وکالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانیة المحلیة منها والدولیة بحیث عجزت هذە الجهات عن توفیر لوازم إغاثیة لکافة النازحین   مع أن غالبیة النازحین تم إیوائهم في المخیمات ولکن من الضروري القول بأنە ولحد الآن المخیمات تفتقر إلى خدمات أساسیة ضروریة. تتزاید أعداد النازحین یوما بعد یوم بحیث وفقا لبیانات تابعة لمفوضیة العلیا للأمم المتحدة لشٶون اللاجئین و منظمة الهجرة الدولیة وصلت أعداد النازحین في إقلیم کوردستان في الوقت الحاضر إلى (1,673,118) شخص نسبة محدودة من هٶلاء النازحین تسکن في مخیمات الإیواء موجودة خارج المدن ولکن غالبیتها تعیش في المدن والمناطق السکانیة الأخرى داخل إقلیم کوردستان. وفقا للمصادر نفسها، إلى جانب هذا العدد الهائل من النازحین هناک أکثر من  (241,395) لاجئ سوري الذین تمرکزوا في تسعة مخیمات للاجئین في المحافظات الثلاثة لإقلیم کوردستان (أربیل والسلیمانیة ودهوک)   من الواضح أن حرب تنظیم داعش و حجب میزانیة إقلیم کوردستان لدى الحکومة العراقیة أدیا إلى تدهور الوضع الإقتصادي في إقلیم کوردستان و إنخفاض الدخل الفردي و إزدیاد نسبة الفقر لدى مواطني الإقلیم.

 

لقراء التقرير الكامل، يرجى تنزيل الملف ادناه ...... 

تحميل المرفقات :
قراءة 682 مرات