طباعة
30 نيسان 2017

لمحة عامة على مشاريع أطباء بلا حدود في الموصل ومحيطها

منذ بدء العملية العسكرية في الموصل، عملت منظمة أطباء بلا حدود على تعزيز استجابتها في محافظة نينوى حيثما كان ذلك ممكناً من خلال تقديم الرعاية المنقذة للحياة والرعاية الطارئة، بما في ذلك رعاية صحة الأم والطفل. وتعمل فرق أطباء بلا حدود الطبية في المستشفيات والمراكز الصحية المتقدمة في شرق وغرب الموصل وفي القرى الواقعة على أطراف المدينة. وتقدم أيضاً الرعاية الصحية ورعاية الصحة النفسية في المخيمات التي أنشئت حديثاً للخارجين من الموصل.

 حمام العليل

في حمام العليل الواقعة جنوب مدينة الموصل تدير أطباء بلا حدود مستشفى ميدانياً لعلاج الإصابات ويحوي غرفة طوارئ وغرفتي عمليات ووحدة رعاية مركزة وقسم للاستشفاء الداخلي. ومنذ افتتاح المشروع كان هناك عدد كبير من المرضى غالبيتهم جرحى حرب مدنيون (أكثر من 1480 مصاب تم استقبالهم في غرفة العمليات من 19 فبراير (شباط) حتى 8 أبريل (نيسان) نصفهم تقريباً كانوا نساءً وأطفالاً، ومعظمهم لديه جروح حرب).

شرق الموصل

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في أحد المستشفيات في شرق الموصل حيث تدير غرفة طوارئ وغرفة عمليات وقسماً للأمومة وللاستشفاء الداخلي. ومنذ افتتاح المستشفى في بداية شهر مارس (آذار) عاين المستشفى 3315 مريضاً وعالج أكثر من 730 جريح حرب. كما يولَد في كل أسبوع ما معدله 70 طفلاً، وأجرى الفريق 78 عملية قيصرية منذ افتتاح قسم الأمومة في الخامس من مارس (آذار).

ولتقديم خدمات الطوارئ الأساسية التي تتيح للنساء الولادة الآمنة في شرق الموصل افتتحت أطباء بلا حدود مرفقاً يضم 15 سريراً يوم 19 مارس (آذار)، وقد ساعد الفريق في 92 ولادة من حينه.

وفي أحد المستشفيات في شرق الموصل فتحت أطباء بلا حدود أيضاً غرفة طوارئ يوم 26 مارس (آذار) لتقديم الرعاية الطارئة الجراحية والطبية. وستكون غرفة الطوارئ هذه مكتملة في بداية مايو (أيار) بقدرات جراحية وجناح بسعة عشرين سريراً لرعاية جرحى الحرب من غرب الموصل وكذلك عامة السكان المحتاجين للرعاية الطارئة، إضافة إلى تزويد المرفق بشبكة إحالة أوسع. وستتم زيادة السعة السريرية إلى 50 سريراً في أواخر مايو (أيار).

ومنذ افتتاحه استقبلت غرفة الطوارئ 199 مريضاً. ولإكمال الاستجابة للطوارئ تقدم أطباء بلا حدود كذلك الرعاية طويلة الأمد التالية للجراحة والتي تشتد الحاجة إليها مع دعم إعادة التأهيل والدعم النفسي للجرحى الذين يتم علاجهم في المستشفيات الميدانية في الموصل. وحتى تاريخه عالج المشروع 60 مصاباً بينهم 25 طفلاً وامرأة ويعمل حالياً بطاقته القصوى.

القيارة

جهزت أطباء بلا حدود في القيارة (والتي تقع على بعد 60 كيلومتراً جنوب الموصل) مستشفى بسعة 46 سريراً يحوي غرفة طوارئ وغرفة عمليات لتقديم الرعاية الطارئة الجراحية والطبية. وبين يناير (كانون الثاني) و 15 أبريل (نيسان) عالج الفريق 4322 مريضاً. وقد تم إدخال نحو 10 في المئة من مرضى قسم الطوارئ إلى قسم المرضى الداخليين الذي يتسع لاثنين وثلاثين (32) سريراً. وأجريت 229 عملية جراحية في مارس (آذار) 2017. ويستقبل المستشفى في القيارة المزيد من الحالات الحادة من الإصابات الجماعية القادمة من غرب الموصل التي تُغرق المستشفيات الميدانية. وتم افتتاح وحدة رعاية مركزة بسعة أربعة (4) أسرَّة في منتصف أبريل (نيسان) لتقديم الرعاية للحالات الحرجة.

وفي بداية مارس (آذار) بدأ استقبال أطفال نازحين من غرب الموصل يعانون من سوء التغذية، حيث تم تجهيز مركز تغذية علاجية مكثفة داخل المستشفى في نهاية مارس (آذار) لعلاج الأطفال القادمين من غرب الموصل أو من مخيمات النازحين في حمام العليل والقيارة. والمركز الآن بسعة 12 سريراً.

ومنذ شهر فبراير (شباط) تدير أطباء بلا حدود عيادة للصحة النفسية في مستشفى القيارة للمرضى الذين يدخلون المستشفى وكذلك للمرضى المحالين من مخيمات القيارة. يضم الفريق طبيباً نفسياً وأخصائييَن نفسيين ومستشار نفسي اجتماعي، وقد استقبل 191 مريضاً منذ افتتاحه في 10 أبريل (نيسان).

مخيمات للنازحين

وسعت فرق أطباء بلا حدود وصولها ليشمل أولئك الفارين من القتال في الموصل والنازحين من محافظة نينوى. واستجابةً لتدفق النازحين تقدم الفرق الجوالة الرعاية الصحية الأولية وعلاج الأمراض المزمنة وكذلك الرعاية النفسية في مخيمات حسن شام والخازر وجمكور، غرب إربيل. كما تقدم خدمات الصحة في مخيمات مثل مخيم دباغة التي تؤوي نازحين فروا في عام 2014 أو بعده.

في شهر مارس (آذار) تم تقديم 3512 استشارة طبية إضافة إلى 2292 استشارة صحة نفسية مع طبيب نفسي أو أخصائي نفسي أو مستشار نفسي اجتماعي. وبشكل إجمالي تقدم الفرق الجوالة خدمات الصحة النفسية في 17 موقعاً.

تحميل المرفقات :
قراءة 824 مرات

معرض الصور