31 أيار 2017

أطباء بلا حدود - تصاعد احتياجات الصحة النفسية بعد سنوات من الحرب

لم تزل الحروب تشكل السمة الأبرز في تاريخ العراق الحديث، وقد عاشت أجيال من العراقيين في أسر مشتتة في المخيمات أو وسط ركام مدنهم وبلداتهم، وترك كل نزاع آثاره وندباته الظاهرة منها والمخفية.

عندما استولى تنظيم الدولة الإسلامية على محافظة الأنبار في عام 2014، فرَّ آلاف الناس من منازلهم. وبعدها بعامين تمكن الجيش العراقي من إخراج تنظيم الدولة من المنطقة لكن الكثير من الأسر مازالوا ينتظرون فرصة العودة إلى منازلهم. معظمهم يعيشون في المخيمات ولا يحصلون سوى على القليل من المساعدات. وقد فتحت أطباء بلا حدود عيادة في مخيم عامرية الفلوجة، حيث يعالج فريقٌ الإصابات الجسدية وفريقٌ آخر يتولى علاج الندبات النفسية.

وقالت ميليسا روبيكون الأخصائية النفسة في أطباء بلا حدود ومديرة الصحة النفسية في مخيم عامرية الفلوجة: "على مدى سنوات عديدة عايش العراقيون أحداثاً مؤلمة. وعندما يحكون لنا قصصهم، غالباً ما يبدؤون من عام 2003، فمن حينها مازالوا يعيشون في عنف ونزاعات مستمرة.

لقد شهد الكثيرون منهم موت أفراد من أسرهم بطرق عنيفة وعاشوا في خوف دائم على حياتهم، وبقوا عالقين في منازلهم بدون ما يكفي من طعام، غير قادرين على إسكات جوع وبكاء أطفالهم.

يبدو الوضع وكأنه كابوس لا ينتهي. فبالرغم من أنه يفترض أن يكونوا في مأمن حال وصولهم إلى مخيمات النازحين إلا أن مصيرهم يبقى مبهَماً، والحياة في المخيمات صعبة إذ يقاسي فيها الناس البرد والحر، إضافة إلى عدم وجود عمل وعدم إمكانية العودة إلى بيوتهم، وكثيرون لم يبق لديهم بيوت إذ تدمرت خلال المعارك.

"أريد الذهاب إلى البيت"

يبلغ رسول من العمر ثمانية أعوام، وهو في الأصل من الفلوجة ويعيش الآن في مخيم عامرية الفلوجة مع أهله. قبل أسبوع من الآن تعرض لإصابة خطرة لكنها شائعة. ويقول رسول: "كان أبي يملأ المدفأة بالوقود لكن النار امتدت إلى خارجها. كنت ألعب بالقرب منها وأحرق اللهب كلا ساقيَّ". وبعد أن أمضى ثمانية أيام في المستشفى، يرغب رسول في المغادرة. ويقول "تنظيف الجرح وتبديل الضماد مؤلم جداً. والجو هنا ممل وأريد العودة إلى البيت".

لم ير رسول منزله الحقيقي منذ نحو عام، فعندما تصاعدت حدة القتال في الفلوجة، اضطروا إلى الخروج. وتقول والدته بشرى: "تركنا كل شيء هناك، ولا أعرف ماذا حل ببيتنا وبأغراضنا فالعودة إلى حيِّنا غير ممكنة، وأعتقد أن الجيش هناك يقوم بتنظيفه من المتفجرات".

تشتت أسرة بشرى بفعل النزاع. "قُتل عمي وابن عمي في الحرب. وأخواتي وإخوتي مع أسرهم موزَّعون في مخيمات مختلفة، بعضهم قرب بغداد وبعضهم في كردستان. كنا نلتقي ونرى بعضنا كثيراً أما الآن فبالكاد أستطيع الاتصال بهم".

سحب الزناد

العنف والنزوح والفِراق هي بعض من المسببات العديدة التي تؤدي إلى مشاكل في الصحة النفسية، حسب الأخصائية النفسية في أطباء بلا حدود، ميليساروبيكون. "يؤثر الوضع على الجميع، لكن بطرق مختلفة. فالمرضى الذكور يشتكون من الشعور بعدم الفائدة وعدم الأهمية، ويزعجهم أنهم غير قادرين على تأمين معيشة عائلاتهم وأحياناً يعبرون عن توترهم النفسي من خلال التصرف بعدوانية".

أما النساء فأكثر ما يؤثر فيهن هو تمزق النسيج الاجتماعي بسبب سنوات الحرب الطويلة، حسب ميليسا، بينما يشكل النزوح مشقة خاصة للنساء. "النساء اللاتي يعشن هنا بدون أزواجهن يصبحن معزولات جداً إذ لا يمكنهن السير في المخيم وحدهن".

أما الأطفال واليافعون فيعتبرون فئة هشة بشكل خاص، كما تقول الأخصائية النفسية. إذ يمكن للأذى النفسي أن يترك أثراً كبيراً على تطورهم على المدى الطويل وعلى أدائهم الكلي، ما يتسبب أحياناً بمشاكل ذات صلة بالعواطف القوية أو صعوبات في التعلم أو سلوكيات تشكل خطراً على صحتهم.

"قد يدوم الأثر لسنوات عديدة، لأن الأطفال واليافعين لا يستطيعون طلب المساعدة بأنفسهم، فنحاول أن نصل إليهم من خلال موظفينا المجتمعيين الذين يزورون المدارس والأماكن التي يذهب إليها الأطفال في المخيمات. نعمل أيضاً مع الأهالي لتعزيز وعيهم بأعراض الأذى النفسي لدى الأطفال".

أهمية وجود نظام ثابت للدعم النفسي

تعتبر عيادة أطباء بلا حدود في مخيم عامرية الفلوجة واحدة من المرافق الصحية القليلة في محافظة الأنبار التي تقدم المشورة والعلاج النفسي لحالات الصحة النفسية المتوسطة والشديدة، إضافة إلى أنشطتها الطبية. إن احتياجات الناس للرعاية الصحية النفسية هائلة، مع ذلك هناك إهمال لمحافظة الأنبار مع تركيز معظم الاهتمام حالياً على الموصل. لكن سكان الأنبار عانوا في السنوات الأخيرة كما سكان الموصل من العنف الشديد، ما ترك الآلاف من الناس يعانون من ندبات جسدية ونفسية.

وتقول ميليسا: "تبدو الحاجة إلى دعم الصحة النفسية واضحة عندما أرى أعداد المرضى وحِدَّة حالاتهم. إلا أن هنالك الكثير من التحديات بما في ذلك وصمة العار التي تلحق بالمرض النفسي. كثيرون ممن يمكن أن يستفيدوا من العلاج لا يأتون خوفاً مما قد يظنه المجتمع بهم. هنالك أيضاً نقص في الأطباء النفسيين والأخصائيين النفسيين في العراق، لذلك نستثمر الكثير من الجهد في تدريب كوادرنا العراقية المحلية، ومنهم من يكون لديه حالة نفسية يحتاج إلى التعامل معها، فهم من نفس المنطقة وقد مرَّوا بأمور مماثلة للتي مر بها المرضى".

إن تطوير نظام ثابت للدعم النفسي في بلد تكثر فيه الاحتياجات وتقل فيه الكوادر المختصة بالصحة النفسية وتلحق بالمرض وصمة عار، سيستغرق وقتاً وجهداً، لكنه سيكون ذا أهمية حيوية لمستقبل العراق الصحي.

قراءة 508 مرات