طباعة
28 حزيران 2017

أطباء بلا حدود - آخر تطورات الأزمة في العراق

  • الأربعاء, 28 حزيران/يونيو 2017

داخل مدينة الموصل

بدأت للتو منظمة أطباء بلا حدود أنشطتها في مركز رعاية صحية أولية قائم في غرب الموصل بغرض توفير رعاية الإصابات البليغة التي من شأنها إنقاذ حياة جرحى الحرب في آخر منطقة تشهد نزاعاً في المدينة القديمة والتي لا يزال يقطنها ما يقدر بنحو 60,000 شخص. يتضمن المشروع العمليات الجراحية لجرحى الحرب والعمليات القيصرية الطارئة وغرفة طوارئ تضم ستة أسرة وغرفة لاستقبال الإصابات الجماعية في حال تدفق الجرحى. كما تخطط المنظمة لتوسيع المشروع كي يخدم سكان المناطق المحيطة، بما في ذلك إضافة جناحٍ للأمومة يضم خمسة أسرّة وجناحٍ للأطفال بسعة 16 سريراً ومختبرٍ وصيدليةٍ ومستلزمات العزل الوقائي.

الرعاية الطارئة والتالية للجراحة في التأهيل

افتتحت المنظمة بتاريخ 26 مارس/آذار غرفة طوارئ تعمل على مدار الساعة في مستشفى التأهيل. كما أنشأ الفريق وحدة جراحية (تضم حالياً غرفة عمليات واحدة ستتبعها أخرى في وقت قريب) وجناحاً للرعاية التالية للجراحة بسعة 32 سريراً بغرض توفير الرعاية متوسطة المدى لأولئك الذين يعانون من الإصابات البليغة الناجمة عن العنف في الموصل ومحيطها. يعالج المرفق أيضاً الحالات الباردة وينفذ أعمال المتابعة الجراحية وغيرها من الخدمات الجراحية. وقد استقبل منذ افتتاحه أكثر من 100 مريض في غرفة الطوارئ فيما خضع أكثر من 175 مريضاً إلى عمليات جراحية.

مستشفى الخنساء التعليمي في شرق الموصل

بدأت المنظمة للتو بدعم هذا المرفق التابع لوزارة الصحة والواقع في حي السكّر الذي تعرض لدمار كبير في النزاع. يضم المستشفى حالياً 120 سريراً (بعد أن كان يضم في الأساس 500 سرير) ويعمل استجابةً للاحتياجات الهائلة التي تشهدها الموصل، علماً أن النقاشات لا تزال مستمرة مع السلطات المحلية لإعادة تأهيل غرفة الطوارئ، علماً أن جميع المرضى سيحصلون على خدمات دعم الصحة النفسية.

صحة الأمومة في الكرامة

افتتحت منظمة أطباء بلا حدود بتاريخ 19 مارس/آذار مستشفى أمومة مجاني يضم 15 سريراً ويعمل على مدار الساعة في حيّ الكرامة الواقع في شرق الموصل. وقد قام فريق أطباء بلا حدود الذي يضم قابلات وأطباء توليد سواء من العاملين الدوليين أو المحليين منذ ذلك الحين بالإشراف على 376 ولادة.

أطراف مدينة الموصل

رعاية الإصابات البليغة والرعاية الصحية الأولية في حمّام العليل

يعد حمّام العليل أقرب مخيم نازحين إلى جنوب الموصل ويقع على بعد 30 كيلومتر من المدينة. وقد استقبلت البلدة تدفقاً كبيراً من النازحين حيث يصل المزيد من الناس يومياً ليستقروا في عدة مخيمات كما يعبرها كثر للعودة إلى شرق الموصل. افتتحت المنظمة بتاريخ 16 فبراير/شباط مستشفى ميدانياً لعلاج الإصابات البليغة يضم غرفة طوارئ بسعة 22 سريراً وغرفتي عمليات ووحدة عناية مركزة/غرفة إفاقة بسعة 7 أسرّة وجناحاً للمرضى الداخليين بسعة 32 سريراً، وقد كان هذا المستشفى لمدة تزيد عن الشهر المرفق الجراحي الأقرب إلى غرب الموصل. استقبلت غرفة الطوارئ 3,144 مريضاً في الفترة من 19 فبراير/شباط ولغاية 10 يونيو/حزيران، علماً أن 56 بالمئة منهم كانوا من النساء والأطفال. وقد أجرى الفريق إلى الآن 305 عمليات جراحية كبرى و67 عملية جراحية صغرى، علماً أن معظم الحالات جراحية طارئة.

منذ 15 أبريل/نيسان والمنظمة تدعم أيضاً مركز الرعاية الصحية الأولية التابع لمديرية الصحة المحلية في بلدة حمّام العليل وبحلول العاشر من يونيو/حزيران كانت طواقمها قد أجرت 18,000 استشارة للسكان المحليين والنازحين.كما تدير المنظمة مركز تغذية علاجية إسعافي للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الذي يعالج مجموعة مرضى تزداد بسرعة وبلغ عددها 142 مريضاً بتاريخ العاشر من يونيو/حزيران، علماً أن الأغلبية الساحقة من هؤلاء يأتون من مخيمين قريبين. كما تقدم الطواقم العاملة في مركز الإصابات البليغة ومركز الرعاية الصحية الأولية الدعم النفسي الاجتماعي.

الرعاية التالية للجراحة والرعاية التأهيلية في الحمدانية

توفر منظمة أطباء بلا حدود الرعاية التالية للجراحة من خلال إعادة التأهيل والدعم النفسي الاجتماعي في مستشفى الحمدانية وذلك بالتعاون مع منظمة الإعاقة الدولية. بدأت الأنشطة بتاريخ 15 مارس/آذار واستقبلت طواقم أطباء بلا حدود لغاية اليوم 255 مريضاً حوالي 46 بالمئة منهم نساءٌ وأطفال. يضم المرفق حالياً 43 سريراً بهدف الاستجابة للاحتياجات الهائلة في مجال الرعاية التالية للجراحة وهو ممتلئ باستمرار تقريباً حيث يتلقى مرضى جدداً بحاجة إلى متابعة تالية للجراحة بمجرد أن يخرج الموجودن فيه بعد الانتهاء من متابعة حالاتهم. ومن المفترض أن تفتتح خلال الأيام القادمة غرفة تضميد تخصصية قادرة على إجراء التنضير تحت التخدير وغير ذلك من الإجراءات الجراحية الصغرى.

القيارة

افتتحت المنظمة في ديسمبر/كانون الأول مستشفى يضم 32 سريراً في القيارة التي تقع على بعد 60 كيلومتراً جنوبي الموصل، حيث يحتوي على غرفة للطوارئ وأخرى للعمليات بغرض توفير الرعاية الطارئة الجراحية والطبية. وقد توسع المرفق اليوم ليضم 46 سريراً بهدف تلبية الاحتياجات المتزايدة والمتنوعة. عالج الفريق لغاية الأول من يونيو/حزيران 7,100 مريضٍ في غرفة الطوارئ وأُدخل حوالي 10 بالمئة منهم إلى قسم المرضى الداخليين الذي يضم حالياً 46 سريراً. وقد أجرت الفرق ما مجموعه 1,350 عملية جراحية منذ ديسمبر/كانون الأول 2016 ولغاية الأول من يونيو/حزيران. كما افتتحت وحدة عناية متوسطة بسعة أربعة أسرّة منتصف أبريل/نيسان لرعاية المرضى الذين يعانون من حالات حرجة، كما يتوفر اليوم سبعة أسرّة للمراقبة وسريرين للإنعاش. أنشأت المنظمة في مارس/آذار مركزاً للتغذية العلاجية المكثفة يضم 12 سريراً لرعاية الأطفال النازحين مؤخراً عن غرب الموصل أو منطقة الشرقاط بالإضافة إلى الموجودين في مخيمات النازحين الواقعة في حمام العليل والقيارة. أدخلت الطواقم خلال مايو/أيار 178 مريضاً منهم 91 طفلاً دون سن السادسة. ويعمل المركز دائماً فوق طاقته بحيث يوضع ثلاثة أطفال على كل سرير. هذا وتدير المنظمة منذ فبراير/شباط عياد للصحة النفسية مخصصة للمرضى المقبولين في المستشفى وكذلك المحالين من مخيمات القيارة. يضم الفريق طبيباً نفسياً وأخصائيَّين في علم النفس ومرشدَين نفسيَّين اجتماعيين.

مخيمات النازحين

عقب الهجوم الذي بدأ في غرب الموصل منتصف فبراير/شباط، ارتفع بحدة عدد سكان المخيمات الأربعة الواقعة في أربيل والتي تستضيف حالياً نازحين من الموصل ليبلغ 80,000 شخص بنهاية مارس/آذار. وسرعان ما بدأ النازحون يغادرون المخيمات للسكن مع أقاربهم أو استئجار منازل في المناطق التي استعيدت السيطرة عليها في شرق الموصل، وبهذا انخفض العدد الإجمالي لسكان المخيمات إلى حوالي 70,000 شخص. توفر عيادات أطباء بلا حدود المتنقلة اليوم علاج الأمراض المزمنة (بشكل رئيسي السكري وارتفاع الضغط) في شماكور وإم2 والرعاية النفسية والطبية النفسية في هذين المخيمين إضافةً إلى مخيم إم 1 ويو 3. كما يوفر فريق تابع للمنظمة يضم طبيباً نفسياً وأخصائيين في علم النفس ومرشدين نفسيين الرعاية الصحية لأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية نفسية متوسطة الشدة إلى شديدة. وتتضمن الأنشطة استشارات نفسية وطبية نفسية وجلسات علاج جماعية وإرشاد نفسي اجتماعي وعلاج نفسي للأطفال. وتوفر فرق المنظمة حالياً رعاية الصحية النفسية في 13 موقعاً تكون مزدحمةً بشدة على الدوام. وقد قام الفريق لغاية الآن خلال هذا العام بإجراء أكثر من 19,400 استشارة طبية و12,200 استشارة صحة نفسية في مخيمات النازحين الواقعة قرب الموصل.

باقي المناطق في العراق

 

محافظة كركوك

توفر فرق أطباء بلا حدود الخدمات الطبية والصحية النفسية للنازحين من الحويجة. وتدير المنظمة عيادة لعلاج الأمراض غير المعدية وأنشطة للصحة النفسية بما فيها إحالة المرضى لتلقي الرعاية الطبية النفسية في مخيم داقوق للنازحين (8,328 شخص). عند نقطة تفتيش مكتب خالد ومركز فرز الدبس، يضمن حضور المنظمة من خلال عياداتها المتنقلة حصول النازحين المرضى بشدة والفارين من الحويجة على العلاج في الوقت المناسب. كما تدعم المنظمة غرف الطوارئ في مستشفيي كركوك الرئيسيين من خلال تدريب أطباء وزارة الصحة وممرضيها على الأمور المتعلقة بالعمل في غرف الطوارئ، بما في ذلك التعامل مع الإصابات الجماعية، وكذلك تبرعت بعربة إنعاش وأعادت تنظيم غرفة علاج الإصابات البليغة.

زمار

تدير منظمة أطباء بلا حدود عيادة للأمومة في قرية تل المرق أشرفت على أكثر من 500 ولادة منذ بدء المشروع في نوفمبر/تشرين الثاني 2016. تعاني المنطقة نقصاً في خدمات الرعاية الصحية الثانوية نظراً للنزاع المستمر حول مدينتي تل عفر والموصل. تقدم هذه العيادة استشارات الحوامل والاستشارات التالية للحمل وخدمات النسائية الطارئة ورعاية حديثي الولادة وتدبّر المضاعفات التوليدية الصغرى كما تحيل المريضات اللواتي يعانين من مضاعفات نسائية خطيرة إلى المستشفيات في زاخو ودهوك. كما افتتحت العيادة في فبراير/شباط جناحاً صغيراً لطب الأطفال. وبموازاة ذلك، تدير فرق أطباء بلا حدود عيادات متنقلة في القرى المحيطة حيث تقدم استشارات الصحة العامة والصحة النفسية وتتابع كذلك المصابين بالأمراض غير المعدية وتقدم لهم العلاج.

محافظة دهوك

تدير المنظمة في مخيم دوميز للاجئين السوريين وحدة للأمومة تمكن النساء من وضع مواليدهن بأمان وتقدم لهن رعاية الصحة الإنجابية. وقد أشرفت الفرق منذ يناير/كانون الثاني 2016 على أكثر من 1,000 ولادة في وحدة الأمومة هذه.

محافظة السليمانية

تعمل منظمة أطباء بلا حدود مع السلطات الصحية في مستشفى الطوارئ في السليمانية وتؤمن تدريباً عملياً لتحسين جودة الخدمات الطبية في وحدة العناية المركزة وجناح الإصابات البليغة الطارئة. وقد أنهى المشروع إعادة تأهيل غرفة الطوارئ وأجنحة وحدة العناية المركزة التي تعمل اليوم بكامل طاقتها بعد أن أدخلت عليها تحسينات هيكلية وأخرى تتعلق بسير تدفق المرضى بحيث يستفيدون من جودة الرعاية. وقد استقبلت غرفة الطوارئ منذ بدء المشروع أكثر من 200,000 مريض في حين أدخل أكثر من 500 مريض إلى وحدة العناية المركزة. هذا وتعمل المنظمة منذ عام 2015 في مخيمات النازحين الواقعة في المحافظة، وقد نفذت أنشطة توعية صحية وقدمت كذلك خدمات الرعاية النفسية والنفسية الاجتماعية.

محافظة صلاح الدين

لا يزال آلاف العراقيون ينزحون إلى مناطق أكثر أماناً نسبياً في ظل توسع العمليات العسكرية في الشمال الغربي من البلاد. واستجابةً للاحتياجات المتنامية فقد بدأت المنظمة بإدارة عيادات متنقلة في مدينة تكريت والمناطق المحيطة بها منذ يونيو/حزيران، حيث تقدم هذه العيادات استشارات المرضى الخارجيين واستشارات الصحة النفسية. كما أنشأت المنظمة في يناير/كانون الثاني 2017 مركزاً للرعاية الصحية الأولية في أحد المخيمات.

محافظة ديالى

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في محافظة ديالى منذ عام 2015 وتدعم النازحين في ثلاثة مخيمات في قضاء خانقين حيث تقدم الاستشارات الطبية واستشارات الصحة النفسية بالتعاون مع مديرية الصحة، وقد نفذت خلال عام 2016 أكثر من 20,000 جلسة إرشاد فردية وجماعية، كما تنفذ فرق أطباء بلا حدود أنشطة توعية صحية في جميع المخيمات.

عاد منذ مايو/أيار 2016 حوالي 100,000 نازح إلى بلدتي السعدية والجلولاء اللتين استعيدتا من يد مجموعة الدولة الإسلامية. تدعم المنظمة عيادات الرعاية الصحية الأولية في البلدتين، حيث تركز على الأمراض المزمنة والصحة الجنسية والإنجابية وخدمات الأمومة والصحة النفسية وخدمات التوعية الصحية للنازحين والعائدين والسكان المحليين. كما وفرت المنظمة في هاتين البلدتين علاج الأمراض المزمنة لقرابة 800 مريض جديد وحوالي 1,200 استشارة للمتابعة. أجرت الفرق خلال عام 2016 أيضاً 913 استشارة سابقة وتالية للولادة.

محافظة الأنبار

بدأت المنظمة في يونيو/حزيران بإدارة عيادات متنقلة في عامرية الفلوجة والحبانية والخالدية والرمادي (مخيم 18 كيلو) وذلك لمساعدة السكان الذين أجبروا على الفرار من الفلوجة والرمادي التابعتين لمحافظة الأنبار. كما أنشأت المنظمة في وقت لاحق من العام ذاته مركزاً للرعاية الصحية في المخيم الواقع في عامرية الفلوجة. يستضيف المخيم حالياً حوالي 60,000 شخص ويقدم المرفق استشارات الرعاية الصحية الأولية ورعاية الطوارئ ورعاية المرضى الداخليين ورعاية الصحة النفسية وخدمات تأمين استقرار المرضى وإحالتهم. وقد نفذت الطواقم بالمجمل أكثر من 10,000 استشارة طبية في المنطقة خلال عام 2016.

محافظة بغداد

توفر فرق أطباء بلا حدود العاملة في أبو غريب الخدمات الطبية وخدمات الصحة النفسية للنازحين من وسط العراق وبالأخص من الأنبار وصلاح الدين وديالى. ويعمل فريق طبي متنقل الأحياء الفقيرة التابعة لقضاء أبو غريب التي استقر فيها الكثير من النازحين خلال العامين الأخيرين، في حين يتمركز فريق آخر في عيادة رعاية صحية أولية تقع في منطقة الشهداء الثانية، ويقوم هذا الفريق مؤخراً بتقييم احتياجات آلاف العادئن الذين كانوا قد نزحوا سابقاً ويعودون اليوم إلى بيوتهم في القرى الواقعة شمال أبو غريب وقضاء الكرمة التابع لمحافظة الأنبار. قدمت طواقم المنظمة خلال 2017 أكثر من 12,700 استشارة عامة وأكثر من 2,300 استشارة للأمراض غير المعدية وأكثر من 450 استشارة صحة نفسية.

محافظة بابل

بدأت المنظمة منذ ربيع 2017 بدعم كامل لمستشفى ابن النفيس لطب الأطفال الواقع في المسيّب. وسيركز الفريق على دعم هذا المستشفى الذي يضم 60 سريراً من خلال بناء القدرات والتدريب وكذلك الدعم اللوجستي. كما سيتم دعم الخدمات النفسية الاجتماعية ليس فقط في المستشفى بل في المناطق السكنية كذلك. وقد تفاوضت المنظمة مع وزارة الصحة من أجل إلغاء استرداد التكاليف في هذا المستشفى.

تحميل المرفقات :
قراءة 347 مرات