04 نيسان 2018

أطباء بلا حدود (MSF) - افتتاح وحدة جراحية جديدة لعلاج جرحى الحرب في الموصل

بيان صحفي

3 أبريل/نيسان 2018

افتتاح وحدة جراحية جديدة لعلاج جرحى الحرب في الموصل

افتتحت منظمة أطباء بلا حدود اليوم مرفقاً للرعاية الشاملة ما بعد العمليات الجراحية في شرق الموصل لتقديم الخدمات العلاجية للذين تعرضوا لإصابات ناجمة عن العنف أو عن حوادث أثناء النزاع الذي وقع أخيراً لاستعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية.

يقع المرفق في مجمع مستشفى السلام والشفاء ويشتمل على قاعة عمليات متنقلة، وجناح استشفاء بسعة 33 سريراً لنقاهة المرضى بعد العمليات، وخدمات الصحة النفسية ووحدة إعادة تأهيل ستتم إدارتها بالشراكة مع منظمة هانديكاب إنترناشيونال.

وقال رئيس بعثة أطباء بلا حدود في العراق هيمان ناغارثنام، أن النظام الصحي في الموصل قد تضرر بشكل بالغ أثناء النزاع وكانت هنالك حاجة ماسة لمرافق طبية جديدة.

"كان في الموصل واحداً من أفضل النظم الصحية في العراق، لكن النزاع ألقى بثقل بالغ على البنية التحتية الصحية والكوادر الصحية والمعدات".

"كان هنالك أكثر من 3,500 سرير استشفاء في مستشفيات الموصل. لكن تسعةً من المستشفيات دُمِّرت بالكامل أثناء المعارك، والآن هنالك أقل من 1,000 سرير. بالتالي غالباً ما يواجه الناس في الموصل صعوبات في الحصول على الرعاية الصحية".

"يحتاج الكثيرون من جرحى الحرب إلى رعاية المتابعة، إذ غالباً ما كانت الجراحات التي تجرى لهم تجرى على عجل أو على مقربة من خطوط الجبهات لإنقاذ أرواحهم، وهم الآن بحاجة إلى جراحات إضافية وعلاج الألم والعلاج الفيزيائي ليستعيدوا القدرة على استخدام أطرافهم وعضلاتهم المتضررة وكي لا يفقدوا المزيد من حركتهم أو يفقدوها بالكامل".

"سيقدم المرفق الجديد الذي تديره أطباء بلا حدود خدمات مجانية تشمل الجراحات والرعاية التالية للجراحة وإعادة التأهيل لا سيما لمصابي الحرب. وسنعمل عن كثب مع مستشفى السلام ومديرية صحة نينوى لإحالة ذوي الحالات الأكثر إلحاحاً إلى مرفقنا. وبوصفنا منظمة طبية سنواصل دعم البنية التحتية الطبية في الموصل".

سيقوم بإدارة المرفق فريق من 30 مختصاً من كوادر دولية وعراقية ذوي كفاءة عالية وسيبدأ استقبال المرضى اعتباراً من اليوم. ويتوجب على ذوي الإصابات ممن يحتاجون إلى علاج أن يتوجهوا بداية إلى أحد المستشفيات العامة في الموصل، ثم إذا كانت المعايير الطبية مستوفاة تتم إحالتهم إلى مرفق الرعاية الجراحية وما بعد الجراحية التابع لأطباء بلا حدود.

في عام 2017 عملت أطباء بلا حدود في الموصل وما حولها لتقديم الخدمات الطبية المنقذة للحياة للناس العالقين وسط النزاع والعنف. وقد أدارت المنظمة عدة مراكز تثبيت استقرار الحالات في شرق وغرب الموصل وأنشأت أربعة مشاريع في مستشفيات تقدم طيفاً من الخدمات بما فيها رعاية الطوارئ والرعاية المركزة والجراحة ورعاية الأمومة. وتدير أطباء بلا حدود حالياً مستشفى في غرب الموصل وتقوم ببناء غرفة طوارئ جديدة في مستشفى السلام.

تعمل أطباء بلا حدود في العراق منذ عام 1991 ولديها حالياً مشاريع طبية في ثماني محافظات. ومن يوليو/تموز حتى ديسمبر/كانون الأول 2017، قدمت أطباء بلا حدود 28,658 استشارة في غرفة الطوارئ وأجرت نحو 2,000 عملية جراحية.

تقدم أطباء بلا حدود المساعدة الطبية بشكل محايد وبدون تحيز بغض النظر عن العرق أو الدين أو الجنس أو الانتماء السياسي. ولضمان استقلاليتها لا تقبل أطباء بلا حدود التمويل من أي حكومة أو هيئة دولية لمشاريعها في العراق، وتعتمد فقط على التبرعات من عامة الناس حول العالم للقيام بعملها.

انتهى

للمزيد من المواد الإعلامية

لقاء مصور مع منسق المشروع في هذا الرابط  https://1drv.ms/f/s!AjDoKJ5-nGKTnC8-iApFhB5IC3vZ

صور في هذا الرابط https://1drv.ms/f/s!AjDoKJ5-nGKTnDI5ZUHUehimoa2z 

لإجراء المقابلات يرجى التواصل مع:

أحمد سامي

مدير الشؤون الإعلامية

964-772-617-1745 +

 

تحميل المرفقات :
قراءة 672 مرات