03 كانون1 2013

مفوضية اللاجئين تشحن جواً مواد إغاثية طارئة إلى شمال العراق

اربيل، العراق 2 ديسمبر/كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) – باشرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عملية نقل جوي طارئة لمواد الإغاثة الشتوية الأشد احتياجاً وذلك لتعزيز مخزونها الإغاثي في شمال العراق لما يصل عدده إلى 50,000 من المستضعفين السوريين.

وقد هبطت طائرة الاتحاد للطيران والمستأجرة من قبل المفوضية من طراز بوينغ 777 في مطار اربيل بعد ظهر اليوم (الإثنين) وعلى متنها 90 طن متري من مختلف مواد الإغاثة الأساسية لمساعدة 4,400 أسرة خلال أشهر الشتاء، تشتمل على الأقمشة المشمعة والبطانيات الحرارية وفرش النوم وأوعية المياه وأواني المطبخ.

وفي هذا الصدد، قال أمين عوض، مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمفوضية، من مكتبة في العاصمة الأردنية عمان: "على الرغم من أن المفوضية لديها مخزون كاف داخل العراق لتلبية الاحتياجات العاجلة، إلا أننا نريد أن نضمن كفاية المخزون لمواجهة أية تطورات". وأضاف: "إن مواد الإغاثة التي نقوم بشحنها جواً سوف تعزز الاستجابة الإقليمية لفصل الشتاء والتي تقودها المفوضية، نظراً لأن درجات الحرارة بدأت في الانخفاض في المناطق الأكثر ارتفاعاً في المنطقة المحيطة بسوريا."

ومن المتوقع أن تهبط في اربيل في وقت لاحق من مساء الإثنين طائرة بونيغ أخرى من طراز 777 وعلى متنها شحنة مماثلة من مواد الإغاثة لما يقرب من 4,400 عائلة. كما سوف تهبط يوم الثلاثاء طائرة شحن تجارية محملة بمواد إغاثية لحوالي 1,200 أسرة لضمان وصول المساعدات لنحو 50,000 شخص على شكل حزم إغاثية مؤلفة من 10,000 قطعة بهدف مساعدة السوريين على مواجهة قسوة الشتاء.

ومن خلال المباشرة بالجسر الجوي، تكون المفوضية قد أضافت اربيل كواحدة من مخازنها الإقليمية الطارئة لمواد الإغاثة الأساسية. ولدى المفوضية مخزون عالمي في عمان بالأردن، فضلاً عن مخازنها العالمية المركزية في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

قراءة 622 مرات