04 كانون1 2013

اللجنة الدولية للصليب الأحمر - العراق: رياضيون أوليمبيون من ذوي الإعاقة يكسرون حاجز الإدماج الاجتماعي

بغداد (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)- يقام في بغداد اليوم معرض رياضي تنظمه اللجنة الوطنية البارالمبية العراقية وجمعية الرافدين بدعم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمناسبة اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة.

ويسعى الحدث إلى تغيير التصورات السائدة عن الأشخاص ذوي الإعاقة في العراق. فسيلتقي ما يقرب من 40 رياضيًا عراقيًا من ذوي الإعاقة في ألعاب الجودو والمبارزة والبولينغ للدلالة على أنه يمكن لذوي الإعاقة التمتع بالنشاط والحيوية، وكذلك إلى حشد الدعم من أجل معاملتهم على قدم المساواة تمامًا مع الآخرين ومشاركتهم مشاركة كاملة في المجتمع.

وقالت السيدة "ألينور برنهارد"، نائبة رئيس بعثة اللجنة الدولية في العراق:" يهدف هذا الحدث إلى إثبات أنه يتعين ألا تمثل الإعاقة  حاجزًا اجتماعيًا. وينبغي أن يكون العديد من الرياضيين الذين يتبارون اليوم في بغداد مثالاً يحتذى للآخرين. فهم يبينون أنه يمكن تحقيق أشياء عظيمة عند الحصول على الدعم المناسب". واستطردت قائلة: " فتقديم المساعدة لذوي الإعاقة ليس من قبيل الإحسان  الخيري. فلهم الحق في التمتع بالفرص نفسها التي يتمتع بها الآخرون".

وتعمل اللجنة الدولية في مجال إعادة التأهيل البدني في البلاد منذ عام 1993 في إطار جهودها الرامية لمعالجة الآثار التي خلفتها عقود من النزاع وأعمال العنف الأخرى في العراق. وتسعى المنظمة جاهدة بالتعاون مع السلطات العراقية من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية لذوي الإعاقة. وتقوم حاليًا بتقديم خدمات لذوي الإعاقة البدنية في أربيل وتدعم عشرة مراكز أخرى لإعادة التأهيل البدني في أماكن أخرى في البلاد. وبالإضافة إلى ذلك، تشجع اللجنة الدولية إعادة إدماج ذوي الإعاقة اجتماعيًا واقتصاديًا بغية مساعدتهم على استئناف حياتهم الطبيعية.

وتتولى اللجنة الدولية في العراق أيضًا زيارة المحتجزين وتمكنهم من الإبقاء على اتصال بأسرهم وتقدم المساعدة للفئات المستضعفة وتعمل على تحسين فرص الحصول على المياه والرعاية الصحية وتدعم الجهود التي تبذلها السلطات للكشف عن مصير المفقودين بسبب النزاعات السابقة.

قراءة 584 مرات