21 كانون2 2014

اللجنة الدولية للصليب الأحمر - توزيع مساعدات إنسانية على الآلاف من النازحين في محافظة الأنبار وخارجها

بغداد/ جنيف (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – باتت حياة الآلاف من المدنيين الذين فرّوا من أعمال العنف الجارية في محافظة الأنبار بحثاً عن الأمان عسيرة للغاية. وسعياً إلى تلبية احتياجاتهم المتزايدة، أوصلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر خلال الأيام القليلة الماضية مواد غذائية وإمدادات أساسية أخرى ووزّعتها على زهاء 12000 نازح في الصقلاوية والرمادي وهيت والحبانية وأبو غريب والرحالية والنصاف والفلوجة وتكريت، وكذلك في شمال بابل وغرب كربلاء.

وقال مندوب اللجنة الدولية السيد رشيد حسن، الذي شارك في توزيع المساعدات الإنسانية في تكريت، في هذا الصدد: "قابلنا أثناء عملية توزيع المساعدات مجموعة تضمّ زهاء 65 شخصاً يوجد بينهم الكثير من الأطفال، ويقيمون جميعاً في منزل واحد مكوّن من أربع غرف. ويكافح هؤلاء الناس وغيرهم من النازحين كفاحاً عسيراً لتحمّل برد الشتاء نظراً لافتقارهم إلى البطانيات والفرشات والمواد الغذائية".

ولا توجد أيّة دلائل على تحسّن وضع هؤلاء الناس الذين اضطُرّوا إلى هجر منازلهم. ويحاول موظفو اللجنة الدولية في الوقت الحاضر الوقوف على احتياجات الناس الذين تعصف أعمال العنف بحياتهم في كلّ من منطقة صلاح الدين وكربلاء وبابل والرمادي والفلوجة.

وتحثّ اللجنة الدولية كافة الأطراف المشاركة في أعمال العنف التي اندلعت مؤخراً على السماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى الناس المحتاجين إليها. وقد تمكّنت المجتمعات المحلية والسلطات الوطنية من تيسير عملية توزيع المساعدات الإنسانية التي أُنجزت اليوم على الرغم من الوضع الأمني الراهن.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في العراق السيد "باتريك يوسف" في هذا الصدد: "نعمل في جميع أرجاء العراق مع وجهاء المجتمعات المحلية والشخصيات الدينية والعشائر عن كثب من أجل التخفيف من معاناة الناس المتضررين من أعمال العنف. وقد تمكنّا من اتّخاذ إجراءات عاجلة وفعّالة أثناء هذه العملية الإنسانية الأخيرة بفضل تعاونهم معنا. ونرجو أن نتمكّن من مساعدة المزيد من الناس خلال الأيام المقبلة".

وتدعو اللجنة الدولية كافة المشاركين في القتال إلى حقن دماء المدنيين وحمايتهم والسماح للقائمين على تقديم الخدمات الطبية بالاضطلاع بواجباتهم الإسعافية في أجواء آمنة.

وتبذل اللجنة الدولية جهوداً متواصلة من أجل تلبية احتياجات الآلاف من العراقيين النازحين بسبب أعمال العنف المتقطعة التي تعصف بالبلاد. وقد قدّمت في عام 2013 مواد غذائية وإمدادات أساسية أخرى لإغاثة ما يزيد على 22000 شخص في ديالى ونينوى وكربلاء وبابل وبغداد.

 

 

 

قراءة 523 مرات