21 كانون2 2014

الأمم المتحدة في العراق تزيد دعمها للمتضررين جراء القتال الدائر في الأنبار

بغداد، 21 كانون الثاني/يناير 2014- نظراً للزيادة المطَّردة في أعداد العوائل النازحة وتلك التي تقطعت بها السبل نتيجة القتال الدائر في عدة مدن وبلدات في محافظة الأنبار والاحتياجات المتنامية لتلك العوائل، تعمل الأمم المتحدة في العراق على زيادة دعمها للاستجابة الإنسانية.
وابتداءً من 20 كانون الثاني/يناير تم تسجيل 22,151 أسرة بوصف أفرادها أشخاصاً نازحين داخلياً، معظمها في محافظة الأنبار، إلاّ أن أسراً أخرى قد نزحت أيضاً إلى محافظات أربيل، وصلاح الدين، وكربلاء، وبابل، والنجف وبغداد. ويعتقد أن الأعداد الفعلية للنازحين أكبر من ذلك الرقم إذ لم يتم رصد جميع من نزحوا.
وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد نيكولاي ملادينوف "لا يزال الوصول إلى الأشخاص المتضررين جراء القتال يشكل تحدياً كبيراً. وتواصل الأمم المتحدة في العراق العمل عن كثب مع الحكومة العراقية، وسلطات المحافظة في الأنبار والقادة المحليين للوصول إلى العوائل في المناطق التي تشهد استمرار الإشتباكات بالإضافة إلى الأسر التي فرّت من القتال".
وبحلول 20 كانون الثاني.
•    وزعت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على الأسر ما بلغت جملته 1360 مجموعة تكفي الواحدة منها لأسرة مؤلفة من خمسة أفراد وتحتوي على مواد الإغاثة الأساسية التي تشمل البطاطين، والمشمعات البلاستيكية، وأدوات المطبخ، وفرش النوم، والمستلزمات الصحية.
•    واصلت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) تقديم مواد الإغاثة من بينها مواد غير غذائية، ومواد متعلقة بالمأوى (15 خيمة و300 قطعة من الفرش البلاستيكية و5634 بطانية) بالإضافة إلى مجموعة من المواد المتعلقة  بالماء ومستلزمات الصرف الصحي والصحة العامة من ضمنها 5000 دلو بلاستيكي، ووحدات تحوي لوازم صحية للأسر، والبالغين، والأطفال (150 + 450 + 533 على التوالي) و300 حاوية نفايات و600 قطعة من مواد النظافة والتطهير، و50 شحنة من مياه الشرب، و (20,160)  قطعة من صابون الاستحمام و300 قطعة من الفوط الصحية النسائية. وكذلك قدمت طروداً تحتوى على مواد الرعاية الصحية لتستخدم في حالات الطوارئ إذ أن الحصول على خدمات الرعاية الصحية يزاداد صعوبة باستمرار. 
•    قام برنامج الغذاء العالمي بتوزيع 130.2 طناً مترياً من الطرود الغذائية يزن الواحد منها 65,1 كيلوغرام. وفي يوم 14 كانون الثاني 2014 وزع برنامج الصحة العالمي ثلاث مجموعات من المعدات الطبية التي تستخدم في حالات الصدمة، خصصت إثنتان منها لمستشفيات الفلوجة وواحدة لمستشفيات مدينة الرمادي (تكفي كل مجموعة لـ 100 تدخل جراحي).
•    قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتقديم طرود تحتوي على مستلزمات طبابة، ومستلزمات نظافة شخصية، وعلب الولادة النظيفة للنساء الحوامل.
•    وزعت المنظمة الدولية للهجرة، حتى الآن، 775 شحنة من المواد غير الغذائية، وتعمل على تأمين مرافق للتخزين في عدة مواقع قرب أماكن إيواء النازحين.
وإضافة إلى ذلك، وبناءً على طلب تقدمت به حكومة إقليم كردستان قامت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بإعادة تأهيل موقع بهاركا المؤقت في محافظة أربيل، وتم نصب الخيام وتزويدها بالطاقة الكهربائية، ومرافق الصرف الصحي وأصبح الموقع مؤهلاً لإيواء ما يصل إلى 300 عائلة. وفي محافظة السليمانية، خصصت بعض الأجزاء من مخيم عربت الذي أنشئ أساساً لإيواء اللاجئين السوريين، لاستقبال وإيواء النازحين.
وقال السيد ملادينوف "في الوقت الذي تستمر فيه العمليات الأمنية في محافظة الأنبار، فمن الضروري عمل كل ما يمكن عمله لحماية السكان المدنيين ضد المزيد من أعمال العنف. ويجب ان تبقى استعادة القانون والنظام في المنطقة هي الأولوية، وهو ما يستلزم التعاون المستمر بين القوات المسلحة، والشرطة، وسلطات المحافظة والقادة المحليين".

 

 

 

قراءة 508 مرات