11 آذار 2014

ICRC - العراق: رئيس اللجنة الدولية يؤكد على تزايد الاحتياجات الإنسانية

جنيف / بغداد ( اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – يصل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر السيد "بيتر ماورير" إلى العراق اليوم في أول زيارة رسمية له للبلاد. وسوف يعقد خلال الأيام الأربعة المقبلة في بغداد والنجف وإربيل اجتماعات مع كبار المسؤولين العراقيين والزعماء الدينيين وقيادات جمعية الهلال الأحمر العراقي ومنظمات إنسانية أخرى لمناقشة الاحتياجات الإنسانية المتزايدة الناجمة عن تصاعد أعمال العنف التي تعصف بأجزاء من البلاد.

وسوف يلتقي السيد "ماورير" أيضاً بنازحين عراقيين ويشهد بنفسه سير المشاريع التي تهدف إلى مساعدة الناس في المنطقة المعرضة لأعمال العنف في شمال بابل على كسب لقمة العيش وتحسين فرص حصولهم على المياه.

ويقول السيد رئيس اللجنة الدولية: "يحتاج السكان العراقيون العاديون، لا سيما في المناطق النائية من البلاد، إلى مواجهة عواقب النزاع الماضي وأعمال العنف التي مازالت تندلع، مثل تلك التي وقعت مؤخراً في محافظة الأنبار". وأضاف بقوله: "نحن نناشد كافة المشاركين في القتال حقن دماء المدنيين والسماح للقائمين على تقديم المساعدات الإنسانية وأفراد الخدمات الطبية بأداء مهامهم في أجواء آمنة".

وقد قدَّمَت اللجنة الدولية منذ اندلاع الأزمة الأخيرة في الأنبار مساعدات لما يربو على 52000 نازح كانوا في أمس الحاجة إليها. وقال السيد ماورير في هذا الصدد: "نعمل عن كثب مع زعماء العشائر والشخصيات الدينية ووجهاء المجتمعات المحلية الآخرين، مما يمكننا من اتخاذ إجراءات عاجلة وفعالة لتقديم المساعدة لمن يحتاجون إليها".

وتضطلع اللجنة الدولية بالعديد من الأنشطة في العراق من بينها تقديم المساعدة للمزارعين في المناطق المعرضة لأعمال العنف من أجل زيادة الإنتاج، ودعم الرعاية الصحية الأولية ومراكز إعادة التأهيل البدني من خلال التدريب والخدمات، وتوفير المياه الصالحة للشرب للناس، وتقديم منح للنساء المعيلات وذوي الإعاقة كي يتمكنوا من بدء أعمال تجارية صغيرة تولِّد لهم دخلاً وتعينهم على الحياة الكريمة. وتُجري اللجنة الدولية أيضاً زيارات لآلاف المحتجزين في العراق بغية رصد المعاملة التي يلقونها وظروف احتجازهم وحصولهم على الرعاية الصحية اللازمة، والتأكد من إجراء اتصالات بين المحتجزين وعائلاتهم ومن احترام الضمانات القانونية الأساسية.

 

 

 

قراءة 549 مرات