17 حزيران 2014

UNAMI - برنامج الأغذية العالمي يستجيب للاحتياجات العاجلة للنازحين في العراق

أربيل، العراق- يقوم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بعملية إغاثة طارئة وأولية تهدف إلى توفير المساعدات الغذائية إلى 42 ألفاً من الأشخاص الأكثر احتياجا الذين نزحوا هذا الأسبوع بسبب النزاع في العراق.
 
وقام البرنامج بنشر طاقم للطوارئ والخدمات اللوجستية في أربيل بإقليم كردستان، مهمته تقييم الاحتياجات الغذائية بعد تشريد مئات الآلاف من الناس من الموصل إلى أربيل والمناطق المجاورة على مدى اليومين الماضيين.
وفي استجابة أولية، سيقوم برنامج الأغذية العالمي بتقديم ما يقرب من 550 طناً من الغذاء للأشخاص النازحين بتكلفة قدرها 1.5 مليون دولار.
وقالت جين بيرس، ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في العراق: "إن الأزمة في العراق تتصاعد بسرعة. وفي بعض المناطق على حدود اقليم كردستان حيث يتوافد نازحون جدد ثمة تقارير عن عدم توافر المواد الغذائية في المحلات التجارية. لذا فإن تلبية الاحتياجات الغذائية للفئات الأكثر احتياجا هو أمر ضروري بالنسبة لبعثة البرنامج في البلاد." 
وسيقوم برنامج الأغذية العالمي بإرسال المساعدات الغذائية عبر تركيا إلى الأسر النازحة في العراق بسبب النزاع في مدينة الموصل. وبجانب مساعدة النازحين الجدد، يقوم برنامج الأغذية العالمي بمساعدة نحو 240 ألف شخص نزحوا جراء الصراع في منطقة الأنبار في العراق، فضلا عن أكثر من 100 ألف شخص لجأوا إلى العراق  نتيجة للصراع في سورية.
**************************
برنامج الأغذية العالمي هو أكبر منظمة إنسانية في العالم لمكافحة الجوع. يقوم البرنامج بتقديم المساعدات الغذائية في حالات الطوارئ ويعمل مع المجتمعات لبناء قدرتها على التعافي. وفي عام 2013، ساعد البرنامج أكثر من 80 مليون شخص في 75 بلداً.
قراءة 1246 مرات