14 آب 2014

أي سي دي آي/فوكا - ورشة عمل توعية حول الزواج غير المسجل يحدث تحولا في حياة ارملة

استجابة لزيادة في الزيجات غير المسجلة في مجتمعات ديالى، قامت منظمة بذور الخير الانسانية  (منظمة مجتمع مدني) للمرحلين والمهجرين بالتنسيق مع مركز المشاركة المدنية في خانقين الذي يرعاه برنامج مشاركة الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية لاجراء ورشة عمل للتوعية بشأن الانعكاسات (الآثار) الضارة للنساء والاطفال الذين يتزوجون من دون تسجيل قانوني مناسب. قامت ورشة العمل بتوعية 15 مشاركا من الاناث، بعض من المشاركات هن ضحايا لهذه التجربة، على مخاطر الزواج غير القانوني والزواج العرفي والزواج غير المسجل. احدى المشاركات، السيدة منى محمد (تم تغيير الاسم لدواعي امنية)، ذكرت بانها كانت تعيش حياة زوجية سعيدة الى ان توفي زوجها بشكل فجائي في هجوم ارهابي وتركها لوحدها مع طفل صغير. ان الزوجين الشابين، تعرف الواحد على الآخر من خلال العلاقات الاسرية ولم يكونوا على دراية بالتزاماتهم القانونية ولم يتم تسجيل زواجهما في المحكمة.
دون الحصول على موافقة قانونية على زواجها، كانت السيدة منى محمد غير مؤهلة للحصول على الاستحقاقات الحكومية لنفسها كارملة، او لابنها، الذي لا يمكن الاعتراف به قانونا كنتاج شرعي (ذرية شرعية) لزواجها. ولكن مشاركتها في مبادرة بذور الخير قامت بتغيير كل هذا وقدمت لها شريان الحياة. "ورشة العمل"، تقول السيدة منى "اعطتني ليس فقط الامل ، ولكن ايضا الادوات التي كنت في حاجة اليها لتصحيح وضعي". مباشرة بعد مشاركتها في ورشة العمل شرعت بالاجراءات في المحاكم المحلية. نجحت أخيرا وبعد شهرين في التسجيل القانوني لكل من زواجها وطفلها. على الرغم من اهميتها، فان هذا لم يؤد فقط الى الارتياح (الاستيفاء) من شرط قانوني. تحصل السيدة منى الآن على المساعدات المالية التي تقدمها وزارة العمل والشؤون الاجتماعية للارامل والمطلقات في ديالى
قراءة 1056 مرات