منذ بدء العملية العسكرية في الموصل، عملت منظمة أطباء بلا حدود على تعزيز استجابتها في محافظة نينوى حيثما كان ذلك ممكناً من خلال تقديم الرعاية المنقذة للحياة والرعاية الطارئة، بما في ذلك رعاية صحة الأم والطفل. وتعمل فرق أطباء بلا حدود الطبية في المستشفيات والمراكز الصحية المتقدمة في شرق وغرب الموصل وفي القرى الواقعة على أطراف المدينة. وتقدم أيضاً الرعاية الصحية ورعاية الصحة النفسية في المخيمات التي أنشئت حديثاً للخارجين من الموصل.  حمام العليل في حمام العليل الواقعة جنوب مدينة الموصل تدير أطباء بلا حدود مستشفى ميدانياً لعلاج الإصابات ويحوي غرفة طوارئ وغرفتي عمليات ووحدة رعاية مركزة وقسم للاستشفاء الداخلي. ومنذ افتتاح المشروع كان هناك عدد كبير من المرضى غالبيتهم جرحى حرب مدنيون (أكثر من 1480 مصاب تم استقبالهم في…
تدعوكم كلية الطب جامعة بغداد بالتعاون مع منظمة أطباء بلا حدود الدولية لحضور ندوة للتعريف بالمنظمة وأنشطتها حول العالم مع التركيز حول عملها في العراق في تمام الساعة العاشرة صباحا يوم الخميس الموافق 27 نيسان/ابريل 
بتمويل من الاتحاد الاوربي وبدعم من منظمة الاغاثة الدولية وبالتعاون مع وزارة الصحة والبيئه _دائرة صحة الانبار .افتتحت الجمعية الطبية العراقية الموحدة للاغاثة والتنمية صالة الامل للولادة بمخيم الكيلو 18 في محافظة الانبار لتقديم الخدمات الصحية على مدار ال24 ساعة يوميا لاخواتنا النازحات والعائدات  والاطفال حديثي الولادة
12 نيسان 2017
أدت الأوضاع السیاسیة والإقتصادیة الصعبة للعراق والمنطقة إلى زعزعة الحیاة الطبیعیة للمواطنین و إجبارهم على مغادرة منازلهم و التوجة إلى المناطق الآمنة في إقلیم کوردستان العراق. إزدادت أعداد الوافدین إلى درجة فاقت إمکانیات حکومة إقلیم کوردستان و وکالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانیة المحلیة منها والدولیة بحیث عجزت هذە الجهات عن توفیر لوازم إغاثیة لکافة النازحین   مع أن غالبیة النازحین تم إیوائهم في المخیمات ولکن من الضروري القول بأنە ولحد الآن المخیمات تفتقر إلى خدمات أساسیة ضروریة. تتزاید أعداد النازحین یوما بعد یوم بحیث وفقا لبیانات تابعة لمفوضیة العلیا للأمم المتحدة لشٶون اللاجئین و منظمة الهجرة الدولیة وصلت أعداد النازحین في إقلیم کوردستان في الوقت الحاضر إلى (1,673,118) شخص نسبة محدودة من هٶلاء النازحین تسکن في مخیمات الإیواء موجودة خارج المدن ولکن غالبیتها تعیش في…
يقطن مخيم العلم الذي يقع على مقربة من تكريت نحو 8,000 امرأة وطفل ورجل نزحوا من بيوتهم في الشمال جراء النزاع القائم. جاءت هذه الأسر إلى هنا بحثاً عن الأمان والمساعدة، هرباً من بلدات وقرى اجتاحها النزاع وتشح فيها موارد الغذاء والوقود والأدوية. يتألف المخيم من قسمين يحيط بكل منهما سياج معدني مرتفع. وهناك تتمايل الخيام التي تدفعها الرياح القوية تحت سماء رمادية داكنةٍ كالفولاذ. يرتدي الأطفال صنادل وملابس خفيفة ويلعبون بين الخيام، فيما تقف إحدى الأسر بمتاعها خارج البوابات، بعد أن وصلت لتوها وهي في انتظار تسجيلها وحصولها على خيمة. "لا يحضرون معهم إلا ما يستطيعون حمله يبدأ الناس في الاصطفاف منذ الصباح الباكر أمام عيادة المخيم التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود، وسرعان ما تعج صالة الانتظار بالأطفال وأمهاتهم. وتقول منسقة المنظمة…
ضمن حملة (الكويت بجانبكم )وبتمويل من الجمعية الكويتية للاغاثة وباشراف سعادة الاستاذ سالم الزمانان سفير دولة الكويت في العراق وسفارة دولة الكويت في العراق وخلية ادارة الازمات المدنية _مكتب رئيس الوزراء وتنفيذ الجمعية الطبية العراقية الموحدة للاغاثة والتنمية .تم توزيع 6670 سلة غذائية متنوعة على اخواننا نازحي مخيم المدرج ضمن ناحية القيارة في محافظة نينوى .