×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 577
20 آب 2013

أونامي - وكيل الأمين العام يشارك في إحياء ذكرى تفجير فندق القناة ويلتقي كبار المسؤولين العراقيين

بغداد، 19 آب/أغسطس 2013– شارك وكيل الأمين العام للشؤون السياسية السيد جيفري فيلتمان اليوم في بغداد، في ختام زيارة استغرقت يومين إلى العراق، في مراسم إحياء الذكرى العاشرة لتفجير فندق القناة عام 2003 والذي يعد الأشد ضراوة في تاريخ الأمم المتحدة.

 وقال السيد فيلتمان، "قبل عشر سنوات مضت، قضى 22 موظفا من زملائنا في الأمم المتحدة في هجوم مروع لا تزال  ذكراه  ماثلة في قلوبنا وعقولنا، بيد أن عزم الأمم المتحدة لم يتزعزع وظل التزامها للعراق ثابتا". وأضاف، "إن استمرار عملنا اليوم هنا في العراق هو خير تكريم لأرواح أولئك الذين قضوا قبل عشر سنوات." 

 
وأقيم في بغداد حفل تأبين تضمن غرس الأشجار والوقوف دقيقة صمت وذلك في إطار العديد من الفعاليات التي أقيمت بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني تخليدا لذكرى عمال الإغاثة الذين فقدوا أرواحهم أثناء أداء واجبهم. وفي نيويورك، ترأس الأمين العام بان كي مون حفل التأبين، في حين شارك الزملاء في الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم في فعاليات مختلفة.
 
وفي العراق، أشار وكيل الأمين العام فيلتمان أنه وبعد مرور عشر سنوات على تفجيرات بغداد فإن البلاد تقف أمام مفترق طرق آخر. وأدان السيد فيلتمان الهجمات الأخيرة التي ضربت البلاد مشيرا إلى أعمال الإرهاب والعنف الطائفي التي تشهدها البلاد بشكل يومي، وعبر عن تضامن الأمم المتحدة مع الشعب العراقي. وأضاف "تقع على عاتق القادة السياسيين في العراق مسؤولية واضحة بعدم إعطاء الفرصة لأولئك الذين يسعون لاستغلال الجمود السياسي من خلال العنف والإرهاب وتقويض الديمقراطية في العراق."
 
وكانت تلك واحدة من الرسائل الرئيسية التي وجهها السيد فيلتمان في لقاءاته مع رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس البرلمان أسامة النجيفي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك ووزير الخارجية هوشيار زيباري وغيرهم من أعضاء القيادة العراقية. كما انتهز السيد فيلتمان فرصة لقائه بالمسؤولين العراقيين لمناقشة تطورات الأوضاع الاقليمية معهم.
قراءة 848 مرات