طباعة
06 كانون2 2014

اللجنة الدولية للصليب الاحمر - العراق: الأرامل يستطعن دعم أسرهن على الرغم من تزايد العنف

  • الإثنين, 06 كانون2/يناير 2014

بغداد (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) – في ظل الوضع الأمني المتردي، تكافح النساء العراقيات اللواتي فقدن أزواجهن في إطار النزاعات المسلحة التي شهدتها العقود الأخيرة كفاحاً شاقاً لكسب لقمة العيش. وبالنظر إلى الصعوبات المتزايدة التي تواجه هؤلاء النساء، فإن اللجنة الدولية تعمل على زيادة الدعم الذي تقدمه لهن.

وهناك حالياً في العراق أكثر من مليون امرأة عراقية يتحملن مسؤولية إعالة أسرهن لأن أزواجهن قُتلوا أو اعتقلوا أو أصيبوا بالإعاقة الناجمة عن جروح الحرب أو لأنهم أصبحوا في عداد المفقودين. وتُعدّ النساء إحدى الفئات الأشد تضرراً من سنوات النزاع المسلح. وأدى تزايد العنف الموجّه ضد المدنيين إلى تزايد حجم احتياجاتهن.

وقال "باتريك يوسف"، رئيس بعثة اللجنة الدولية في العراق: "الأرامل في العراق غير مؤهلات في معظم الأحيان للتغلب بمفردهن على التحديات الكبيرة التي تواجههن". وأضاف قائلاً: "ومع ذلك، فإن قدراً قليلاً من المساعدة من جانبنا سيمكنهن من أخذ زمام الأمور بأيديهن، وإعادة بناء حياتهن، وضمان حصول أطفالهن على ما يكفي من الطعام."

وتبحث اللجنة الدولية عن الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة التي تقدمها، بمن فيهم بصفة خاصة النساء اللواتي يجدن أنفسهن بعد وفاة أزواجهن دون موارد أو ليس في حوزتهن إلاّ القليل منها. وقدمت اللجنة الدولية في عام 2013 مساعدات إلى ما يزيد عن 000 50 شخص في العراق، بما في ذلك تمكين أكثر من 500 1 امرأة مسؤولة عن إعالة أسرتها من إيجاد طريقة مناسبة لكسب لقمة العيش.

وقالت السيدة هدى المُطشر ناجي، وهي أم لثلاثة أبناء: "وجدت نفسي وحيدة بعد وفاة زوجي. كنت مرهقة للغاية وكانت الأعباء الملقاة على كاهلي لا تطاق. كان كل شيء صعباً بالنسبة لي نظراً لصغر سن أطفالي. فهم بحاجة إلى التعليم، وبحاجة إلى الملابس". وقد أتاح الدعم المالي الذي قدمته لها اللجنة الدولية فتح صالون للتجميل وتصفيف الشعر في بيتها الواقع في أحد أفقر أحياء بغداد. وأضافت السيدة ناجي تقول: "أجد نفسي الآن أقوى من ذي قبل. والحمد لله، فمردود صالون التجميل الذي أملكه جيد، وبإمكاني تغطية جميع نفقات الأسرة".

وظلت اللجنة الدولية تعمل في العراق منذ عام 1980 على تخفيف آثار النزاعات وأشكال العنف الأخرى. وتركز أنشطة المساعدة التي تضطلع بها اللجنة الدولية في هذا البلد على مساعدة المزارعين الفقراء على زيادة الإنتاج، وتقديم المعونة الطارئة للنازحين، وتقديم المنح للنساء المعيلات وللمعاقين لتمكينهم من إنشاء مشاريع تجارية صغيرة وتوليد الدخل والتمتع بحظ أوفر من العيش الكريم.

قراءة 1083 مرات