طباعة
03 شباط 2014

الاهوار العراقية، خطوة ثانية باتجاه الموروث العالمي - اليونسكو!

  • الإثنين, 03 شباط/فبراير 2014

يرحب التحالف الدولي لحملة انقاذ نهر دجلة والاهوار، بالانجاز الذي حققه الفريق الوطني العراقي المعني بترشيح الاهوار العراقية لقائمة التراث الانساني العالمي وفقا لاتفاقية التراث العالمي لعام 1972. حيث قدمت وزارة البيئة العراقية الملف الخاص بالترشيح الى المكتب المختص في اليونسكو.وتعتبر عملية اعداد هذا الملف عملية فنية طويلة ومعقدة وخطوة اساسية في طريق تحقيق الهدف النهائي باداراج الاهوار لقائمة التراث العالمي، لذلك فان حملة انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية التي تأسست في العام 2012 من منظمات عراقية وايرانية وتركية واوربية، تعتبرعمليه انجازه تعتبر خطوة تستحق كل التقدير لكل من عمل على هذا الملف وعلى الاخص وزارة البيئة العراقية. 
ويرمي ملف الترشيح هذا إلى تقديم المعلومات اللازمة لدعم اقتراح إدراج الاهوار العراقية  في قائمة التراث العالمي. ووفقا للمبادئ التوجيهية لعام 2011 لتنفيذ اتفاقية التراث العالمي ، فان الخطوة القادمة ستكون تقييم هذا الملف. حيث يقوم مركز اليونسكو للتراث العالمي والذي يضطلع بمهام أمانة الاتفاقية، بمراجعة الملف كخطوة أولى في إطار عملية التقييم، وفي حال اكتماله سيقوم بتحويله إلى الهيئتين الاستشاريتين ألاتحاد العالمي لصون الطبيعة ((IUCN و المجلس الدولي للآثار والمواقع (ICOMOS)، وذلك لتقييمه وفقا للمبادئ التوجيهية ومن ثم ارساله الى لجنة التراث العالمي، والأخيرة هي صاحبة الحق في اتخاذ قراراً يقضي بإدراج الاهوار في قائمة التراث العالمي.
وتؤكد حملتنا على ان هذا الانجاز يتطلب الرعاية والمتابعة لحين الوصول الى الهدف النهائي، وتطالب اليونسكو ومكتبها المختص بتقديم كل الدعم اللازم والمساعدة الفنية والمتابعة المطلوبة لتجاوز أي ملاحظات او اضافات يحتاجها هذا الملف املا في عرضه على لجنة التراث العالمي في لقاءها القادم حزيران من هذا العام.

و تعتبر أهوار  جنوب العراق (بلاد الرافدين) من المناطق المرشحة لقائمة التراث الطبيعي و الثقافي الانساني العالمي منذ عام 2003 ،وتم ترشيحها  لما لها من قيمة استثنائية بوصفها أكبر الأراضي الرطبة في الشرق الأوسط وموطن 'عرب الأهوار'  اصحاب الثقافة والحضارة المميزة والممتدة لأكثر من خمسة آلاف عام. 
وفي مارس من العام (2012)، قامت حملتنا "حملة انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية، بأطلاق عريضة إلى لجنة التراث العالمي، لحثهم على تقييم آثار بناء سد " اليسو" على مناطق التراث العالمي في منطقة بلاد الرافدين ، والتاكيد على الدول الاطراف بوجوب الامتناع عن أي عمل يؤدي الى ضرر بأية مواقع تحمل القدرة على أن تصبح مواقع للتراث العالمي. كما هو الحال مع مدينة حسنكيف واهوار جنوب العراق.

تدعم حملتنا الجهود العراقية وتعتبر عملية تقديم ملف الترشيح مؤشراً ايجابياً وتدعو حملتنا وزارة البيئة العراقية لمواصلة سعيها الحثيث في حماية الاهوار العراقية بعد نجاحها في تحويل الاهوار الوسطى الى محمية طبيعية وبعد انجاز ملف الترشيح موضوع هذا التصريح. وتدعو حملتنا منظمات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية الى الانخراط في عملية صيانة المورث العالمي المتمثل في الاهوار والحفاظ على البيئة بشكل عام.

اعضاء حملة انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية :
1-  مركز التنمية المستدامة – ايران
2-  مبادرة للحفاظ على حسن كيف -  تركيا
3-  مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI) عراقية-دولية
4- كورنر هاوس -  المملكة المتحدة –لندن
5-  كونتركورنت -  ألمانيا
6- اون بونتة بير  - ايطاليا
7- حملة اهل العراق لانقاذ نهر دجلة - العراق
8-  منظمة التنمية المدنية -  العراق
9- منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
10- مركز حماية البيئة القانوني – الولايات المتحدة الامريكية

 

 

 

قراءة 998 مرات